-->

هل صحيح أن الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل ؟

    تعتقد الكثير من النساء المرضعات أن الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل ، ويستغنون عن أخذ حبوب الحمل أو الوسائل الأخرى إعتقادا منهن أن إرضاع أطفالهن كافٍ لحمايتهن من حدوث حمل جديد. فما صحة هذا الإعتقاد السائد وما هو الموقف العلمي والطبي في هذه المسألة. تابعي سيدتي معنا الموضوع
    الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل
    الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل

    حقيقة الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل 

    إستنادا إلى التقارير الطبية المعمولة في هذا الموضوع فإن القول بأن الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل هو إعتقاد خاطىء ولا علاقة لإرضاع الطفل بمنع حدوث الحمل. صحيح أنها تؤثر نسبيا على خصوبة المرأة لكنها لا يصل إلى درجة منع الحمل. نقدم لك بعض الإشارات الموضحة لهذه الحقيقة :
    - تعتبر الرضاعة الطبيعية الغذاء الوحيد والرئيسي للرضيع في الأشهر الأولى بعد الولادة، مما يقلل من إحتمالية وقوع الحمل بسبب تأثيره على  معدل خصوبة الأم.
    - يزداد إفراز هرمون البرولاكتين مع إستمرار الرضاعة مما يخلق داخل جسم الأم حالة تشبه الحمل لديها، وهذا يجعل حدوث الإباضة يضعف نسبيا.
    - قد تتأخر الدورة الشهرية قليلا عن موعدها بسبب إكثار الأم من إرضاع طفلها طيلة اليوم، لكن هذا المشكل لا يجعل الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل .
    - تؤثر الرضاعة بشكل واضح على نسبة الخصوبة لدى الأم المرضعة، وتقللها طوال فترة إرضاع الأم لطفلها لكن رغم هذا كله يبقى دائما إحتمال حدوث الحمل.

    الوسائل الحقيقية لمنع الحمل

    قبل إختيار أحد وسائل منع الحمل للمرأة المرضعة، يجب الإبتعاد تماما عن تناول حبوب منع الحمل التي تؤثر سلبا على حليب الأم. ويرجى إستشارة الطبيب لتحديد أنسب طريقة لمنع الحمل في هذه الفترة. هذه بعض الوسائل الشائعة :
    - إستعمال الزوج للواقي الذكري أو العزل (إخراجه للقضيب من المهبل قبل القذف).
    - الموانع المهبلية مثل اللولب. 
    - حُقن منع الحمل.
    نشكرك سيدتي على إتمام قراءة مقال الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل ونتمنى أن يكون قد أفادك، ثم ندعوك لقراءة مقال آخرعن مدة الرضاعة الطبيعية بالدقائق وكذلك عن رضاعة الطفل في الشهر الاول.

    بالفيديو : شروط استخدام حبوب منع الحمل أثناء الرضاعة


    المراجع

    شارك المقال

    المقالات المتعلقة