القائمة الرئيسية

الصفحات

الولادة الثالثة كم تستغرق؟

الولادة الثالثة كم تستغرق، تتسائل النساء الحوامل المقبلات على الولادة للمرة الثالثة عن المدة التي يمكن أن تستغرقها ولادتهن وهل ستكون أطول وأصعب من الولادتين السابقتين أم العكس. أكيد أن الولادة تختلف من إمرأة لأخرى نظرا لتأثير عدة عوامل خلال فترة الحمل مثل الوضعية الصحية للحامل والجنين ومدى إستعداد الجسم لأعراض الولادة وغيرها. تابعي سيدتي الموضوع للتعرف على كل ما يتعلق بعملية الولادة الثالثة، فتابعينا.
الولادة الثالثة كم تستغرق؟
الولادة الثالثة كم تستغرق؟

الولادة الثالثة كم تستغرق تقريبا

تستغرق الولادة الطبيعة في الغالب من ستة إلى ثماني عشرة ساعة، لكن قد تختلف هذه المدة من حامل لأخرى حسب الظروف الصحية التي مرت بها خلال الولادة ومدى إستجابة الجنين للطلق. كما أن الولادة الأولى للأم ليست كالثانية والثالثة، وكلما تكررت تألف الأم أعراضها وألمها مما يقلل من مدتها طبيعيا.
إذن يمكن القول أن الولادة الثالثة تستغرق عادةً أقل مدة من الولادات السابقة، لأن الولادة الأولى تكون فيها المرأة بكرا وتخوض أول تجربة لها، بالتالي تستغرق ولادتها مدة أطول وصعبة نسبيا. والعكس خلال الولادتين الثانية والثالثة تصبح المدة أقل، فكلما إكتسبت تجارب في ولاداتها السابقة تصبح ولادتها القادمة أقل صعوبة وألم.
وكدليل على ما قلنا فإن الأطباء ذكروا أن فتحة عنق الرحم في الولادة الأولى تتسع من أربعة إلى عَشر سنتمترات، تدوم خلالها مدة الولادة حوالي ثماني ساعات. فيما لاحظوا أن في الولادة الموالية يتسع عنق الرحم أكثر من ذلك، وبالتالي فإن الولادة الثالثة تستغرق خمس ساعات تقريبا أي أقل وأسرع من سابقتها. مرحلة الدفع أيضا في الولادة الأولى تستغرق على الأقل ثلاث ساعات، فيما نجد أن الدفع يُنزل الطفل خلال ساعتين فقط في المرة الثالثة.
تساهم تقلصات وإنقباضات المخاض في تسريع مدة الولادة الثالثة لأنها تأتي أقوى وأسرع من الولادة السابقة إضافةً إلى إمتلاء عضلات الحوض بشكل أوسع، مما تساعد على تمديد عنق الرحم بشكل أكبر ويسهُل على الجنين النزول بسلاسة وبأقل ألم.  


كخلاصة يمكننا القول أن الولادة تقل صعوبتها وآلامها مع توالي الولادات، فالولادة الثالثة في الغالب لن تكون أصعب من الأولى والثانية. والنساء اللواتي مررن بأكثر من ولادة واحدة سيلاحظن الفرق، ويصبحن أكثر دراية بصعوباته وآلامه مما يساعدهن على إتخاذ جميع الإجراءات والوسائل المساعدة على تخفيف ألم الولادة وتسريعها. 


كم اصبع يفتح الرحم للولادة؟

تتسائل المرأة الحامل عن كم اصبع يفتح الرحم للولادة والوقت الذي يبقى فيه مفتوحا طيلة عملية الولادة، والجواب هو يمكن لعنق الرحم وفتحة المهبل أن يتسعا لعَشر سنتمترات أي قُرابة خَمس أصابع خلال الولادة مما يسهّل على الطفل النزول. وبخصوص الوقت المُستغرق في فتح الرحم طيلة فترة الولادة فلا يمكن تحديده، لأنها تختلف حسب ظروف وصحة الحامل لكنها تتراوح بين 6 و18 ساعة.

مدة المخاض في الولادة الثالثة

يؤكد الأطباء أنه من يستحيل تحديد مدة المخاض في الولادة الثالثة، لأنها تختلف من امرأة لأخرى وتتحكّمها عدة عوامل. من بينها طول مدة المخاض و حالة الجنين وشدّة الإنقباضات، إضافةً إلى سهولة توسّع فتحة عنق الرحم وأخذ إبرة الظهر. لكن في الغالب يأتي المخاض أسرع من الحمل السابق، حيث يُحتمل استمرار المرحلة النشطة فى المخاض وبقاء مدة المخاض في الولادة الثالثة لخمس ساعات تقريبا. وقد تحتاج الأم إلى مدة خمس أو عَشر دقائق لدفع الطفل خارجا.

الولادة الثالثة في اي اسبوع؟

تسأل أحد السيدات الحوامل عن الولادة الثالثة في اي اسبوع يمكن أن يأتي مخاضها؟ في الحقيقة، إذا تعلّق الأمر بالولادة الطبيعية فيستحيل تحديد موعد المخاض لاختلاف كل امرأة عن أخرى، لكن إذا تحدّثنا عن الولادة القيصرية فيُفضّل إجرائها بعد الأسبوع الـ 36 من الحمل. وهي الفترة التي تكتمل فيه نمو وظائف الجنين ويتمتّع بصحّة جيّدة، إضافةً إلى بلوغه الوزن الطبيعي وجاهز للخروج دون حدوث مضاعفات.

بالفيديو : لن تخافي من الولادة الطبيعية بعد اليوم.. فلا مزيد من الآلام!



نشكرك سيدتي على إتمام قراءة مقال الولادة الثالثة كم تستغرق ونتمنى أن يكون قد أفادك، ثم ندعوك لقراءة مقالات أخرى مفيدة مثل :
 كيفية تسريع الولادة الطبيعية
 طرق تخفيف الم الطلق قبل الولادة
 طريقة برادلي في الولادة الطبيعية
 تنظيف الرحم بعد الولادة..متى يجب فعلها؟

المراجع