-->

نزول المشيمة..أسبابها وعلاجها

    نزول المشيمة، تعتبر المشيمة عضو هام جدا لتزويد الجنين بالغذاء والأكسجين وتصفية الماء المحيط به من الفضلات، وهي أدوار أساسية لاستمرار الحمل بشكل طبيعي. لكن قد تنزاح المشيمة أسفل الرحم مما قد يشكل ضررا على صحة الحامل والطفل، إذن سنتطرّق في هذا الموضوع إلى معرفة أسباب وأعراض سقوط المشيمة وكيفية علاجها.
    نزول المشيمة
    نزول المشيمة

    نزول المشيمة

    تعني نزول المشيمة أنّها تتحرّك من مكانها وتعلق بأسفل الرحم ويُقال لها أيضا المشيمة المنزاحة أو المشيمة المتقدمة، واستمرارها في النزوح يؤدّي إلى تغطية جزء من عنق الرحم أو تغطّيه بالكامل في الثلث الأخير من الحمل. هذه الظاهرة الخطيرة قد تصيب الحامل بنزيف حادّ قبل أو خلال الولادة، وفور اكتشاف الأم لهذا المشكل الصحي سيُفرَض عليها إلتزام الراحة طيلة فترة الحمل.

    اعراض نزول المشيمة

    إذا تعرّضت الحامل لمشكل نزول المشيمة فستظهر عليها بعض الأعراض، فإذا شعرت بإحدى علامات نزول المشيمة يتوجّب عليها زيارة الطبيب على الفور. وهذه أبرزها:
    - حدوث نزيف مهبلي قد يكون خفيفا أو شديدا، ويأتي بشكل متقطع في بضعة أيام أو أسابيع.
    - آلام شديدة وتشنّجات أسفل البطن.
    - ملاحظة نزيف مهبلي بعد العلاقة الحميمية.
    - ظهور نزيف مهبلي خصوصا منذ الشهر الخامس من الحمل.

    ماسبب نزول المشيمه؟

    توجد بعض الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الحامل بظاهرة نزول المشيمة، نذكر منها ما يلي :
    - حدوث الحمل بعد الخامس والثلاثين من العُمر.
    - تناول المخدرات والكحول والتدخين.
    - ظهور تغيير على شكل الرحم.
    - تعرّض الحامل للإجهاض في حمل سابق.
    - إجراء الأم لعملية جراحية سابقة.
    - إذا كان الطفل في وضعية ليست طبيعية.
    - الحمل بتوأم يزيد من احتمال سقوط المشيمة.

    علاج نزول المشيمة

    أهم عنصر في علاج نزول المشيمة هو التزام الحامل الراحة التامّة في السرير قدر المستطاع طيلة مدة الحمل، حيث يعتبر وسيلة وقائية ناجعة لتخفيف الضرر المحتمل حدوثه للأم أو الجنين. وتتحكّم بعض العوامل في مدى نجاح عملية العلاج من المشيمة المنزاحة وهي كما يلي :
    - الحالة الصحية للجنين.
    - عُمر الحمل وقت اكتشاف المشكل.
    - مكان وصول المشيمة .
    - مكان الجنين في الرحم و وضعيته.
    - عدد وحجم النزيف المهبلي الذي حدث للأم.

    أنواع نزول المشيمة

    تتكوّن ظاهرة نزول المشيمة من أربع أنواع سنوضّحها على الشكل التالي:
    النزول الجزئي : يتغطّى فقط جزء من عنق الرحم، ويُحتمل الولادة في هذه الحالة بشكل طبيعي.
    النزول في منتصف الحمل : تظهر المشيمة الساقطة منذ النصف من أشهُر الحمل، وهو أيضا يمكن أن تتم فيه الولادة طبيعية.
    النزول الهامشي : في هذه الحالة تضغط المشيمة على عنق الرحم ولا تغطّيه.
    النزول الكامل : وهي حالة خطيرة تغطي فيها المشيمة عنق الرحم بشكل كُلّي، ويتم فيها الإعتماد على الولادة المبكّرة أو العملية القيصرية.

    بالفيديو : أسباب هبوط المشيمة وتأثيرها على الجنين وطرق العلاج


    نشكرك سيدتي على إتمام قراءة مقال نزول المشيمة على موقع دليل الحامل، ونتمنّى أن يكون قد أفادك، ثم ندعوك لقراءة مقالات أخرى مفيدة مثل :
     مخاطر الولادة القيصرية المتكررة
     مراحل الولادة الطبيعية للبكر بالتفصيل
     تنظيف الرحم بعد الولادة..متى يجب فعلها؟
     الحمل العنقودي ..أعراضه وعلاجه
    المراجع
    شارك المقال

    المقالات المتعلقة