-->

درجة حرارة الرضيع الطبيعية ومتى تصبح حمّى؟

    درجة حرارة الرضيع من الأمور الواجب على الأم مراقبتها بشكل الدائم، وهي تختلف من طفل لآخر وباختلاف العُمر أيضا. كما أن قياس درجة الحرارة تعطي نتائج متباينة حسب المكان الذي وُضِع فيه جهاز القياس في الجسم. وعموما فإن علامات ارتفاع حرارة الطفل الرضيع معروفة عند الأمهات، وتستوجب زيارة الطبيب بشكل فوري. إذن سنتطرّق في هذا الموضوع إلى معرفة درجة حرارة الرضيع الطبيعية، ومذا نفعل في حالة الإصابة بالحمّى، فتابعينا سيدتي.
    درجة حرارة الرضيع الطبيعية
    درجة حرارة الرضيع الطبيعية

    درجة حرارة الرضيع الطبيعية والحمّى

    تبلغ درجة حرارة الرضيع الطبيعية 36.4 درجة مئوية تقريبا، ولكن هذا قد يختلف قليلاً، ويتم تشخيص الحمّى عادةً عندما تصل إلى 38 درجة مئوية أو أكثر. ويمكن أن تسبب حمى الأطفال رعبًا شديدًا للأب والأم، خاصّةً عندما تكون هذه الحمى عالية، أو عندما يكون الطفل عمره عدة أسابيع فقط. والحمى ليست مرضًا في حد ذاتها، بل هي عرض من أعراض المرض، وهي إشارة إلى مقاومة الجسم للمرض وأن الجهاز المناعي يقاومه. وإذا كان الطفل يعاني من الحمى، فهذا يعني في معظم الحالات تعرّضه للإصابة بالبرد أو عدوى فيروسية. 

    أسباب ارتفاع درجة حرارة الرضيع

    تشمل أسباب ارتفاع درجة حرارة جسم الرضيع ما يلي:
    - رد فعل جسم الطفل بعد التطعيم.
    - الإنهاك بسبب الملابس الزائدة أو قضاء الكثير من الوقت في الخارج في يوم حار.
    - يصاب الأطفال أيضًا بالحمى بعد إصابة الجلد، مما يعني عادةً وجود عدوى.
    - الإصابة بالالتهاب الرئوي والتهابات المسالك البولية وعدوى الأذن.
    - الإصابة بعدوى فيروسية أو بكتيرية في الدم أو التهاب السحايا.

    علاج ارتفاع حرارة الطفل الرضيع

    قد لا يتطلب علاج ارتفاع درجة الحرارة عند الرضع الذهاب إلى الطبيب إذا كان الإرتفاع بسيطا لدى الرضيع ذو الثلاث أشهر وما فوق. إذ يمكن علاج الحمى في المنزل بالطرق التالية :
    أدوية مخفّضة للحرارة 
    إذا كان عمر الطفل أكثر من ثلاث أشهُر، تُعطى له جرعة صغيرة من "الاسيتامينوفين" ، وأيضا يعطى "ايبوبروفين" للرضع الذين تزيد أعمارهم عن ستة أشهُر. ويجب اتّباع تعليمات الطبيب لتحديد الجرعات المناسبة، وتعتمد الجرعات عادةً على الوزن. وقد يوصي الطبيب بقياس وزن الرضيع إذا لم يتم وزنه مؤخرًا. وإذا كان الطفل غاضبًا أو متضايق بسبب الحمى، فقد لا تكون دائمًا هناك حاجة للأدوية.
    خفض درجة حرارة البيت
    يجب الحفاظ على اعتدال درجة حرارة المنزل وتحديدا الغرفة، لمقاومة ارتفاع درجة الحرارة الطبيعية للرضيع.
    نوعية الملابس  
    يجب تغيير ملابس الطفل إلى ملابس خفيفة واستخدام بطانية خفيفة للحفاظ على برودة جسمه،  فالتغطية المفرطة للطفل تؤدي إلى إعاقة قدرة الجسم على التبريد.
    الإستحمام بالماء الفاتر 
    يجب أن يستحم الطفل لتقليل درجة حرارته المرتفعة، حيث تكون درجة حرارة الماء فاترة ولكن ليست ساخنة، مع تجنّب استخدام الماء البارد. لأن هذا قد يؤدي إلى الإرتعاش، مما قد يزيد من احتمال ارتفاع الحرارة الطبيعية للرضيع.
    شُرب السوائل 
    جفاف جسم الطفل يزيد من المضاعفات المحتملة للحمى، ويجب توفير السوائل بانتظام. سواءً كان حليب الرضاعة الطبيعة أو الحليب الاصطناعي، ويجب التأكد من أن الطفل يدرف دموعه أثناء البكاء.

    بالفيديو : درجة حرارة الطفل


    نشكرك سيدتي على إتمام قراءة مقال ارتفاع درجة حرارة الرضيع على موقع دليل الحامل، ونتمنّى أن يكون قد أفادك، ثم ندعوك لقراءة مقالات أخرى مفيدة مثل :
     ارتفاع الحرارة عند الرضع..أسبابه وعلاجه
     ما هي اسباب بكاء الرضيع ؟
     كيفية استحمام الرضيع بالتفصيل
     كحة الرضيع..أسبابها وعلاجها
    المراجع
    شارك المقال

    المقالات المتعلقة