-->

السدادة المخاطية...ما علاقتها بالولادة؟

    كثيرة هي المصطلحات التي تتعلّق بالحمل والولادة ولا يعرفها أغلب النساء الحوامل. من بينها السدادة المخاطية، والتي يمكن وصفها بالجدار المانع لوصول البكتيريا والعدوى إلى الجنين. وسنتعرّف في هذا الموضوع عن كل ما يتعلّق بدور سدادة الرحم في حماية الحمل والحفاظ على سلامة الطفل، فتابعينا سيدتي.
    السدادة المخاطية
    السدادة المخاطية

    تعريف السدادة المخاطية

    السدادة المخاطية هي عبارة عن غطاء مخاطي يتكوّن أثناء فترة الحمل ويسدّ قناة عنق الرحم، ودوره الرئيسي هو منع دخول كل الأجسام الضارّة المحتمل تسبّبها في إصابة الرحم والجنين بالأمراض. في العادة يحتوي المخاط المستقرّ داخل عنق الرحم على مواد مضادة للبكتيريا والمكروبات، لكن خلال الحمل تتضاعف قوّة سدادة الرحم وتقضي على أي جسم غريب يحاول الوصول للرحم.

    نزول سدادة الرحم

    بعد أن ينزل الجنين إلى أسفل الحوض، يبدأ عنق الرحم في التوسّع تدريجيا لاقتراب موعد الولادة. وتفقد السدادة المخاطية للحامل سماكتها ثم تبدأ بالنزول، لأن مهمتها تنتهي بانفتاح عنق الرحم. وقد تنزل كلها كقطعة واحدة ممزوجة بدم طفيف في حالة الحمل الثاني فما فوق، أو تنزل كقطع منفصلة على مدى أيام عند الحامل البكر. وغالبا لا تلاحظ الأم خروج السداده المخاطيه أثناء دخول الحمّام، لأن فترة الحمل يكثر فيها نزول الإفرازات المهبلية، وهذا ما قد يصعّب مسألة مشاهدتها عن قُرب.

    متى تنزل السدادة المخاطية؟

    مباشرةً بعد بدأ اتساع عنق الرحم، يتم التخلّص بشكل طبيعي عن سدادة عنق الرحم، ويحدث ذلك بين الأسبوع السابع والثلاثين والأسبوع الأربعين من الحمل. وقد ينزل لدى بعض الحوامل في وقت مبكّر من الحمل، لكن الجسم يستطيع بعد ذلك إنتاج مخاط آخر للحفاظ على الجنين.

    فائدة نزول السدادة المخاطية

    يدلّ نزول سدادة الرحم من عنق الرحم على قُرب المخاض واستعداد الجسم للولادة، حيث يقع تقصير في عنق الرحم وتتّسع فتحته. لكن ليس في جميع الحالات يمكن اعتبار التخلّص من السدادة مؤشّرا لوصول موعد المخاض، لأن ذلك يختلف من حامل لأخرى وليست مسألة ثابتة. فحتى لما تشعر الأم بعلامات المخاض فهو ليس بالضرورة إشارة على حدوث الولادة قريبا، إنما قد تتأخّر لأيام أو أسابيع بعد ذلك.

    أهم نقاط السدادة المخاطية

    - قد تظهر عند نزولها في ألوان مختلفة، لكن غالبا ما تبدو بيضاء اللون تتخلّلها خيوط لونها وردي.
    - قد تخرج في وقت مبكّر من الحمل وهذا ليس مشكل، لكن للإطمئنان أكثر يُرجى زيارة الطبيب.
    - إذا صاحب خروجها دم كثير وغير طبيعي فيجب الإتصال بالطبيب.
    - من الممكن أن يظهر المخاض بعد نزولها وقد لا يظهر.
    - السداده المخاطيه لا تشبه النزيف الدموي ويوجد فرق واضح بينهما.

    بالفيديو : السداده - علامات الولاده


    نشكرك سيدتي على إتمام قراءة مقال السدادة المخاطية على موقع دليل الحامل، ونتمنّى أن يكون قد أفادك، ثم ندعوك لقراءة مقالات أخرى مفيدة مثل :
     تسريع الولاده في اول التاسع بهذه الطرق
     علامات قرب الولادة الأكثر وضوحا
     اشياء تساعد على الولادة الطبيعية..تعرّفي عليها
     تحفيز الولادة طبيعيا..إليك أفضل الطرق
    المراجع
    شارك المقال

    المقالات المتعلقة

    إرسال تعليق