-->

فترة النفاس...كل المعلومات المهمة

    فترة النفاس بعد الولادة الطبيعية تحتاج فيها السيدة للعناية التامة بصحتها النفسية والجسدية، لأن هذه المرحلة متعبة أيضا مثل فترة الحمل. حيث أن لها تأثير واضح على نفسيتها ويجب على المحيطين بها وخاصّةً زوجها، السّهر على رعايتها حتى تتجاوز هذه الفترة وتعود لحياتها الطبيعية. إذن سنتعرّف في هذا الموضوع على كل المراحل التي تمرّ فيها السيدة في فترة النفاس، فتابعينا سيدتي.
    فترة النفاس
    فترة النفاس

    فترة النفاس بعد الولادة الطبيعية بيوم واحد

    - لا زال البطن لم يعُد لوضعه الطبيعي وتظهر به بعض الترهّلات، حيث يحتاج الرحم وجلد البطن لبعض الوقت ليتقلّص. ويمكنك سيدتي قراءة موضوع أفضل طرق التخلص من الكرش بعد الولادة.
    - من الطبيعي أن تنقص المرأة النفساء  بعض الوزن في فترة النفاس بحوالي سبعة كيلوغرامات، بعد نزول الجنين واستئصال المشيمة وبقايا الولادة.
    - الشعور كثيرا بالأرق والتعرّق في الفترة الليلية، وهذا أمر عادي وغير مُقلق.
    - كثرة التبول من الأمور الشائعة في هذه المرحلة، بعد كل المحاليل الوريدية التي أخذتها أثناء الولادة.
    - يواصل سائل النفاس "الهلابة" النزول من المهبل، ممزوج ببعض بقايا الرحم من مخاط ودَم وأنسجة.
    - غالبا ما تبقى المناطق الحساسة متورمة ومؤلمة قليلا في الساعات الأولى بعد الولادة.
    - من المحتمل أن تعاني من الإمساك نظرا لكميات التخدير التي دخلت الجسم أثناء الولادة، والتي تؤثر على عمل الأمعاء.
    - سيبدأ الثدي بإفراز مادة اللبأ التي تسبق خروج الحليب الطبيعي، وهي مادة جد مهمة تحتوي على كل المكونات الغذائية التي يحتاجها الرضيع

    الأسبوع الأول

    - تعمل الهرمونات على تحفيز الثدي إنتاج حليب الرضاعة، مما يؤثر على السيدة من الناحية النفسية.
    - الإطالة في الإستلقاء على السرير ليس في صالح المرأة النفساء، فقلّة الحركة في هذه الأيام قد تزيد احتمال حدوث تجلطات دموية وغازات البطن.
    - رجوع الرحم إلى حجمه الطبيعي، مما قد يسبب بعض الآلام والتشنجات في البطن.
    - تزيد وثيرة النزيف من المهبل في فترة النفاس ويظهر لونه أحمر، وبالتالي يلزم تغيير الفوطة الصحية لأكثر من مرّة في اليوم.

    الأسبوع الثاني

    - الإحساس بآلام طفيفة وعدم الراحة في منطقة خياطة الجُرح، وهذا أمر عادي لأن هذا الجُرح في طريقه للإلتئام وسقوط الغرز.
    - يشهد المهبل مرحلة التعافي من آثار الولادة وشقّ العجان، لذا من الطبيعي أن تشعر المرأة النفساء بالحكة في تلك المنطقة.
    - يقل نزول النزيف المهبلي أو يتوقّف في فترة النفاس، وقد يدوم لبضع أيام أخرى في بعض الحالات.

    الشهر الثاني

    في هذه المدّة من فترة النفاس بعد الولادة الطبيعية، غالبا ما يتم رجوع الرحم لوضعه السابق قبل الحمل، وينقطع النزيف المهبلي بشكل نهائي. وإذا عاد النزيف مرّة أخرى يُرجى زيارة الطبيب على الفور.

    بعد الشهر السادس

    - قد يقل إدرار الثدي للحليب الطبيعي.
    - قد تعود الدورة الشهرية في هذه المرحلة وقد تتأخر أكثر عند بعض الأمهات.
    - إذا كان الشعر يتساقط فسيتوقف نهائيا في هذا الوقت من فترة النفاس.

    بالفيديو : نصائح بعد الولادة | فترة النفاس

    نشكرك سيدتي على إتمام قراءة مقال فترة النفاس على موقع دليل الحامل، ونتمنّى أن يكون قد أفادك، ثم ندعوك لقراءة مقالات أخرى مفيدة مثل :
     دم النفاس بعد الولادة ومعلومات مهمة عنه
     حمى النفاس .. اسبابها واعراضها وطرق علاجها
     مشروبات النفاس الأفضل صحّيا
     تاثير الولادة الطبيعية على فتحة المهبل
    المراجع
    شارك المقال

    المقالات المتعلقة

    إرسال تعليق