-->

الفرق بين دم الدورة ودم الحمل

    الفرق بين دم الدورة ودم الحمل، يقع الخلط بين بعض النساء أثناء معرفة ما إذا كان النزيف يحدث بسبب الدورة الشهرية أو هي أحد أعراض بداية الحمل. حيث تتشابه الأعراض في كلتا الحالتين، لأنهما تشتركان في بعض الخصائص مثل النزيف الدموي، الذي من المحتمل أن يكون من علامات الحمل، والذي يُعرف بظهوره بعد انغراس البويضة المخصّبة في جدار الرحم. إذن تابعي سيدتي الموضوع للتعرّف على الفرق بين دم الحيض ودم الحمل.
    الفرق بين دم الدورة ودم الحمل
    الفرق بين دم الدورة ودم الحمل

    الفرق بين دم الدورة ودم الحمل

    من أجل تحديد الفرق بين دم الحمل ودم الدورة، يجب تحليل كل الأمور التي تقع حين حدوث الحالتين وإيجاد الفوارق بينهما. وهي كالتالي :
    كمية تدفق الدم
    في حالة الحمل، تكون كمية الدم المتدفقة خفيفة طوال فترة نزولها. ولا تزداد هذه الكمية في اليوم الثاني أو الثالث مثل دم الحيض المعتاد، والذي يزداد تدريجيًا بشكل يومي. إذا كانت كمية الدم كبيرة، يُستبعَد خيار حدوث الحمل، ثم يجب على السيدة القيام بالتدابير المعتادة التي تقوم بها خلال تلك الفترة.
    مدة النزيف
    يستمر تدفق الدم في الحمل لمدة يوم أو يومين على الأكثر، ويتدفق على شكل بقع متقطعة، وفي بعض الحالات قد يستمر النزيف الدموي لمدة أربعة أيام متتالية. أما دم الدورة الشهرية الذي يبدأ بشكل خفيف، فإنه يستمر لمدة 4 أيام على الأقل إلى أسبوع. وطوال هذه الفترة يبقى ما بين معتدل إلى قوي، لكنه لا يتوقّف إلا مع نهاية الدورة.
    لون الدم
    يكون لون دم الحمل خفيفا ويميل إلى البني الفاتح أو الوردي، أما لون دم الحيض فهو شديد الإحمرار أو بني. مما يعني أن الدم الناتج عن انغراس البويضة في الرحم يبقى مدّة قصيرة قبل تدفّقه، وغالبا ما تكون له كذلك رائحة قوية.
    شكل التقلصات
    تكون تقلصات الحمل خفيفة، لذلك عندما تعاني المرأة من تقلصات خفيفة مع دم بني أو وردي، فهذه علامة واضحة على الحمل. أما تقلصات دم الحيض فهي شديدة ومؤلمة، إلى جانب تدفق الدم في تلك الفترة بشكل كبير.
    شدة الألم
    في العادة، تكون الدورة الشهرية مصحوبة بوجع أسفل البطن وآلام شديدة في الظهر. عكس الحمل الذي لا يصاحب تدفق الدم أي شعور بألم في البطن أو الظهر، وحتى إذا كان هناك مغص فغالبا ما يكون خفيفا.

    قد تعتقد بعض النساء ظهور علامة من علامات الحمل واختفاء أخرى، مثل نزيف بلون بني داكن قبل موعد الدورة الشهرية، أو تدفق الدم قبل أسبوع من الدورة، أو ظهور آثار دم خفيفة، أو تأخر نزول دم الحيض. وهنا يجب التوضيح على أن تأخر الدورة أو عدم انتظامها بشكل طبيعي قد يكون أحد أعراض الحمل، والتأكّد من حدوثه يكون عن طريق إجراء اختبار الحمل المنزلي.

    بالفيديو : الفرق بين دم الحمل ودم الدورة الشهرية


    نشكرك سيدتي على إتمام قراءة مقال الفرق بين دم الدورة والحمل على موقع دليل الحامل، ونتمنّى أن يكون قد أفادك، ثم ندعوك لقراءة مقالات أخرى مفيدة مثل :
     اعراض الحمل المبكر جدا
     اسباب تاخر الحمل الاول وعلاجه
     أبرز منشطات للحمل السريع وتحفيز المبايض
     متى اسوي تحليل الحمل المنزلي ؟
    المراجع
    شارك المقال

    المقالات المتعلقة

    إرسال تعليق