-->

الرضاعه اثناء الحمل وضررها على الرضيع

    حذر الأطباء من الرضاعه اثناء الحمل للطفل، ونصحوا المرضعات بتجنب الحمل أثناء فترة الرضاعة الطبيعية. وإذا حدث حمل اثناء الرضاعة، يجب أن يتوقفن عن الرضاعة على الفور، وإلا فإنهن يؤدون أطفالهن. وفي هذا الموضوع سنتحدث حول اسباب أضرار الرضاعة وقت الحمل على الطفل الرضيع، فتابعينا سيدتي.
    الرضاعه اثناء الحمل
    الرضاعه اثناء الحمل

    ضرر الرضاعه اثناء الحمل

    إستمرار الأم في الرضاعه اثناء الحمل، سيجعلها تستعد للتغييرات التي قد تحدث مع طفلها الذي يرضع. وعلى الرغم من أن حليب الأم لا يزال مفيدًا للطفل حتى أثناء الحمل، فإن مكونات هذا الحليب تتغير. مثل التغيير في الطعم وكمية الحليب التي يفرزها الثدي كلما تقدمت الأم خلال مراحل الحمل. وهذه التغيرات قد تتسبب في فطام الرضيع قبل ولادة الطفل الثاني، كما أن الأم قد تعاني أثناء الحمل من ألم في الحلمة وفي الثدي نفسه. مما يجعل الرضاعة وقت الحمل أكثر صعوبة بالإضافة إلى الإجهاد والتعب، وخاصّةً في المراحل المتقدمة من الحمل.
    الأم الحامل لما ترضع طفلها لن تلاحظ في الأيام الأولى من حملها أنها حامل، والحليب الذي ترضعه للطفل قد فسد بسبب الحمل. حتى الأم نفسها لا تدري أن الحليب قد فسد، كذلك عندما يظل تأثير هذا الحليب الفاسد. حيث يؤثر في الرضيع مدى الحياة، فيضعفه نفسيا وعقليا وصحيا. الى درجة أنه قد يودي بحياته على المدى البعيد، ولن يدرك أحد آنذاك أن الحليب الفاسد و الرضاعه اثناء الحمل هو سبب هلاكه.
    وقد أُجريت دراسة على 60 سيدة، بعضهن مرضعات حوامل والأخريات مرضعات لسن بحوامل، لكشف خطر الرضاعة وقت الحمل. وتم تحليل حليب الثدي فيهن لكشف مدى التغيير الذي يحدث في مكوناته، وتأكّدت من خلاله أضرار الرضاعة خلال الحمل. بحيث فوجئوا بأن نسبتا اللاكتوز "سكر الحليب" والدهون انخفضتا وبصورة ملحوظة في لبن الأم الحامل. فالحمل إذن أضعَفَ هذين المكوّنين الهامين، واللذان يعتبر أثرهما بالغ وأهميتهما أساسية في نمو المخ والجهاز العصبي خاصّةً، بل وسائر أعضاء جسم الطفل الأخرى.

    فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل

    يعتبر لبن الأم المصدر الرئيسي لتغذية الطفل، وهو الطعام المثالي له خلال السنة الأولى من عمره. لأنه يفيده جدا في النمو الطبيعي لجسمه وخصوصا في الجانب الذهني، إضافةً إلى فوائده في تقوية الجهاز المناعي. حيث يحتوي الى جانب الماء 89% منه، من ثلاثة عناصر أساسية هي المواد الكربوهيدراتية وتبلغ تقريبا 6%، والمواد الدهنية وتقدّر بحوالى 4%، والبروتينات التي تتوفّر بنسبة 1% فقط. أما بالنسبة لبروتينيات لبن الأم فهي تُصنع بداخل الثدي نفسه، وهذا النوع من البروتينيات لا تتأثر بكمية البروتينيات التي تتناولها الأم. ما يعني أنه حتى لو كان جسم الأم فقيرة من ناحية البروتين، يظل لبنها يوفّره لنمو الطفل وذلك حفاظا على حياته ونموه ككل، فلا ارتباط لبروتين لبن الثدي بتغذية الأم.
    أما بالنسبة للمواد الكربوهيدراتية في لبن الأم، نجد أن اللاكتوز "سكر اللبن" يشكل 90% منها. واللاكتوز له أهمية قصوى في نمو الطفل عامة والجهاز العصبي على وجه الخصوص. والمواد الكربوهيدراتية لها أيضا أهمية كبرى في الوصل بين الخلايا بعضها البعض، ولذلك إذا انخفضت نسبة اللاكتوز في لبن الأم، كما في حالة الرضاعه اثناء الحمل، فإن ذلك حتما يؤثر تأثيرا بالغا على نمو الطفل.
    أما الدهون في الحليب الطبيعي فهي مصدر هام جدا للطاقة، إذ تزوّد الرضيع بأكثر من 50% من السعرات الحرارية التي يحتاجها جسمه يوميا. بالإضافة إلى ما توفّره من مضادات للفيروسات والطفيليات، وحماية الوظائف الحيوية للخلايا. وكذلك لها دور بالغ الأمية في تكوين ونمو الجهاز العصبي والمخ.

    بالفيديو : الرضاعة اثناء الحمل هل تضر بالجنين فعلا ؟


    نشكرك سيدتي على إتمام قراءة مقال الرضاعه اثناء الحمل على موقع دليل الحامل، ونتمنّى أن يكون قد أفادك، ثم ندعوك لقراءة مقالات أخرى مفيدة مثل :
     علامات الحمل الاكيدة للمرضع
     هل صحيح أن الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل ؟
     مخاطر الرضاعة مع الحمل
     ما هي اهمية الرضاعة الطبيعية لدى طفلك ؟
    المراجع
    شارك المقال

    المقالات المتعلقة

    إرسال تعليق