-->

نوم الرضيع على جنب..هل هو آمن؟

    نوم الرضيع على جنب، تشير العديد من الدراسات إلى أن الطفل بعد ولادته، يحتفظ بالطريقة التي كان ينام عليها في رحم أمه. لذا تجد العديد من الأمهات صعوبة أثناء نوم الرضيع، خاصّةً من حيث الوضعية الملائمة التي تمنحه نومًا آمنا ولا تؤثر على صحته. وفيما تعتمد أغلب الأمهات وضع أطفالهن على الظهر في النوم، تختار أخريات نوم نوم الرضيع على الجنب. فهل تؤثر هذه الوضعية على صحته؟ وهل هي آمنة؟ تابعي سيدتي معنا الموضوع.
    نوم الرضيع على جنب
    نوم الرضيع على جنب

    نوم الرضيع على جنب

    أكدت دراسات أن نوم الرضيع على جنب يعتبر أحد أفضل الطرق التي يمكن أن يوضع فيها الطفل أثناء النوم، لأنه لا يشكل خطرًا عليه. لكن يجب فقط أن تقوم الأم بفرد ذراعيه على جنبه حتى لا ينقلب على بطنه خلال النوم.
    يحذر الأطباء من عدم الانتباه أثناء نوم الرضيع على الجانب، وهو احتمال أن ينقلب خلال الليل ويتغير وضع نومه إلى النوم على بطنه. مما قد يؤثر سلبا على صحة الطفل خصوصا ضيق التنفس، نظرا لأنه لا يستطيع العودة إلى الوضع السابق.
    إنطلاقا مما سبق، وعلى الرغم من أن نوم الرضيع على جنب يعد وضعية صحيحة، لكن يفضّل الأطباء دائمًا أن ينام الطفل على ظهره. مع إمالة رأسه إلى الجانب الأيمن أو الأيسر، بحيث لا يتأثر شكل رأسه ولا يصاب بالتسطّح. وكذلك يسمح النوم على الظهر بأن يكون أنف الرضيع بارزا وموجّه إلى أعلى، مما يتيح له تنفس الهواء بسهولة.

    وضعية النوم تحدد تطوّر الطفل عقليا وبدنيا

    ليس هناك شك في أن الموت المفاجئ للطفل هو حادث خطير ومريع، يجعل الآباء يخشون وضع أطفالهم على البطن أثناء النوم أو حتى عندما يكون مستيقظا.
    لكن الدكاترة المختصون ينصحون بضرورة وضع الطفل على بطنه قليلا عندما يكون مستيقظًا، لأن هذا الوضع يساعده على الإتكاء على يديه ورفع رأسه. مما يساعد على تقوية ذراعيه ومساعدته على التقلّب والزحف لاحقًا.
    ورغم أن نوم الرضيع على ظهره هي أفضل وضعية للنوم، إلا أن الإعتماد عليها فقط دون تغيير يمكن أن يؤدي إلى تسطُّح ظهر جمجمته.
    كذلك نوم الرضيع على بطنه هو المفضّل، ولكن يمكن وضعه على حضن أو بطن أمه، حيث تمكّن هذه الطريقة من تقوية عضلات الرقبة والرأس.
    حتى الأطفال حديثي الولادة يمكنهم رفع رؤوسهم عند وضعهم على بطنهم ولو لوقت قصير، وبالتالي يفضّل أن تبدأ الأم بوضعية البطن منذ الولادة، لأنه سيشكل أسسًا لتقوية أذرعهم، مما سيساعدهم على التقلّب والزحف. إضافةً إلى فائدته في نمو الطفل عقليا وبدنيا وفكريا، حيث يساعده على رؤية العالم من زاوية مختلفة، مما يزيد من ثقافته.
    كما أن أهمية تقوية الطفل لعضلات رقبته ورأسه تتجلى فى حفظه من الموت المفاجئ، وبالتالي من الجيّد وضع الطفل على بطنه لبعض الوقت عندما يستيقظ بعد أن نام على ظهره.

    بالفيديو : الأوضاع الصحيحة لنوم الرضع


    نشكرك سيدتي على إتمام قراءة مقال نوم الرضيع على الجانب على موقع دليل الحامل، ونتمنّى أن يكون قد أفادك، ثم ندعوك لقراءة مقالات أخرى مفيدة مثل :
     نوم الرضيع على بطنه..فوائده ومخاطره
     عدد ساعات نوم الرضيع في الأشهر الأولى
     حقائق مهمة عن كثرة نوم الطفل الرضيع
     اسباب كثرة النوم والخمول عند الرضع
    المراجع
    شارك المقال

    المقالات المتعلقة

    إرسال تعليق