-->

صداع الحمل...أنواعه وطرق تخفيفه

    يعد صداع الحمل من المشاكل الشائعة التي تشعر بها المرأة الحامل طيلة فترة الحمل وخصوصا في الأشهُر الأولى، وأهم أنواعه هو صداع على طرفي الرأس أو الصداع النصفي الذي يُتعب الأم ويمنعها من ممارسة أعمالها اليومية. وقد تتسائل عن إحتمال تأثير هذا الصداع على صحتها أو صحة الجنين، إذن تابعي سيدتي الموضوع لنتعرف أكثر على أنواع الصداع للحامل وأسبابه وكيفية تخفيفه.
    صداع الحمل
    صداع الحمل

    أنواع صداع الحمل

    الصداع العادي
    وهو المعروف بالشعور بآلام على طرفي الرأس، ويبدأ في العادة من الوراء وينتشر في مقدمة الرأس أو خلف الرقبة. إذا كانت الحامل تعاني منه قبل الحمل، فستلاحظ أن هذا النوع من صداع الحمل يزداد شدة مع التقدم في مراحل الحمل.
    الصداع النصفي
    وهو المشهور بالإحساس بآلامه على طرف واحد من الرأس، وتكون على شكل دقّات أو وخز مثل الإبر في الرأس. يدوم الألم إذا لم يتم علاجه من ساعتين إلى ثلاثة أيام، وتزيد حدّته أكثر عند القيام بأعمال بدنية مرهقة. وفي الغالب، يصاحب هذا النوع من صداع الراس للحامل بعض الأعراض مثل الشعور بالغثيان والقيء والحساسية ضد الأصوات والضوء. وإذا كان لدى الأم صداع نصفي قبل الحمل، فمن الأفضل إخبار الطبيب به عند أقرب زيارة.

    أسباب الصداع للحامل

    تحدث خلال الحمل عدة تغيّرات هرمونية في جسم الحامل، ويزيد حجم الدم وسُرعة جريان الدورة الدموية. جميع هذه التغيّرات تؤدي إلى ارتفاع حدّة نوبات الصداع للحامل، بالأخص في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل. وهناك أيضًا مجموعة من الأسباب الأخرى التي تعزز حدوث صداع الرأس بكثرة، مثل ما يلي :
    - التعب وعدم إعطاء الجسم القدر الكافي من النوم والراحة.
    - الإنقطاع فجأةً عن تناول المشروبات والأطعمة الغنية بالكافيين، مثل القهوة والشوكولاتة.
    - الصبر على العطش أو الجوع لمدة طويلة.
    - ضغط الأعصاب والنرفزة.
    - التهاب الجيوب الأنفية

    تخفيف آلام صداع الحمل

    تحتاج الأم أوّلا إلى معرفة سبب حدوث الصداع في الحمل حتى يكون من السهل تجنبه، مثلا عندما أصيبت بالصداع هل كان ذلك بعد تناول وجبة معينة، أو بعد ضغط عصبي أو تعب أو بسبب الإمتناع عن تناول الطعام أو الماء طوال النهار، أو نتيجة الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية...
    وهذه بعض الطرق الفعالة لتخفيف صداع الحمل وتحسين الحالة الصحية للحامل :
    استعمال الضغط الخفيف بالكمادات 
    إذا كان سبب الصداع هو الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية، يمكن استخدام عملية الضغط الخفيف بكمادات دافئة حول العينين والأنف، وإذا كان السبب هو العصبية والنرفزة يمكن استخدام الضغط الخفيف بكمادات باردة.
    الحمام البارد
    يعتبر الحمام البارد علاج سهل وفعال لأنواع محددة من الصداع في الحمل، حيث يساعد على تحفيز الأوعية الدموية على الإنكماش. مما ينتج عنه راحة سريعة ولو لفترة قصيرة لكنها مفيدة، وإذا كانت الأم لا تطيق الاستحمام بالماء البارد بإمكانها رشّه على وجهها فقط.
    التدليك
    لتخفيف التوتر المسبب للصداع، يمكن للحامل عمل تدليك على سائر الجسد خاصةً الرقبة والكتفين، بمساعدة أحد أفراد الأسرة مثل الزوج أو الأم.
    نظام الأكل
    تقسيم الأكل اليومي إلى وجبات صغيرة منتظمة خلال اليوم لاجتناب انخفاض معدل السكر في الدم. وأثناء الخروج من المنزل، يُفضّل حمل الأم لبعض الوجبات الخفيفة في حقيبتها كالبسكويت والفواكه...
    أطعمة ممنوعة
    يجب تفادي تناول بعض الأطعمة المؤدية إلى صداع الراس للحامل، مثل الشوكولاتة الساخنة والمخللات والجبن والأسماك المدخنة.
    شرب السوائل
    المواظبة على شُرب السوائل بكميات كافية كل يوم من أجل اجتناب الإصابة بالجفاف والصداع، وإذا كان نوع الصداع نصفي ويصاحبه القيء، فمن الأفضل شُرب السوائل على شكل رشفات صغيرة.
    التمارين الخفيفة
    ممارسة بعض التمارين البسيطة الخاصة بالسيدات الحوامل، ولكن في حالة الصداع النصفي، يجب الحذر من الإكثار من هذه التمارين لأنها تُفاقم من حدته بعد المجهود البدني.

    بالفيديو : أسباب الصداع اثناء الحمل و علاجه


    نشكرك سيدتي على إتمام قراءة مقال صداع عند الحامل على موقع دليل الحامل، ونتمنّى أن يكون قد أفادك، ثم ندعوك لقراءة مقالات أخرى مفيدة مثل :
     أسباب صداع الحامل في الشهر الثالث وعلاجه
     البندول للحامل...هل هو آمن؟
     هل الحمل يسبب العصبية ؟
     ضيق التنفس للحامل... أسبابه وعلاجه
    المراجع
    شارك المقال

    المقالات المتعلقة