-->

تحفيز الولادة في الأسبوع 38 من الحمل

    تحفيز الولادة في الأسبوع 38 أو تحريض المخاض، كلها أسماء لها معنى واحد، وهو تحفيز الطبيب لتقلصات الرحم أثناء المرحلة الأخيرة من الحمل وقبل بدء المخاض بشكل طبيعي. في هذا الموضوع سنتطرق إلى معرفة الأسباب والعوامل التي تسمح بعمل تحفيز الولادة في الأسبوع الثامن والثلاثين، فتابعينا سيدتي.

    تحفيز الولادة في الأسبوع 38
    تحفيز الولادة في الأسبوع 38

    تحفيز الولادة في الأسبوع 38

    الوقت الطبيعي للولادة سواء كانت طبيعية أو قيصرية هي غالبا بين الأسبوع التاسع والثلاثين والأسبوع الأربعين من الحمل، لكن قد تحدث للحامل بعض الأمور المقلقة والتي قد تؤثر على صحتها أو صحة الجنين. ممّا يضطر الطبيب إلى تحفيز الولادة في الأسبوع 38، أي في الفترة التي تسبق المدة الطبيعية للولادة. ويتم هذا التحفيز من خلال تحريض آلام المخاض حتى يتمكّن عنق الرحم من الإنتفاخ، ليساعد على إتمام مرحلة الولادة. لكن ما هي الأسباب الذي تجعل الطبيب يضطر إلى عمل هذا التحريض؟

    أسباب تحفيز الولادة في الاسبوع 38 من الحمل

    يتخذ الطبيب قرار تحفيز الولادة في الأسبوع الثامن والثلاثين بعد وضعه عدد من النقاط في الحسبان، من بينها صحة الحامل والجنين. وكذلك الوضعية التي وصل إليها الحمل، ووزن الطفل وحجمه، وحالته داخل الرحم. إضافةً إلى الحالة التي يظهر فيها عنق الرحم في هذه المرحلة، ونقاط أخرى متعددة يجب التأكد منها قبل اتخاذ القرار الصحيح. أما أسباب تحفيز الولادة في الاسبوع 38 من الحمل فيمكن تلخيصها كما يلي :

    - تعرّض الحامل للإصابة بمرض سكري الحمل أثناء فترة الحمل المبكرة، ولهذا يخاف الطبيب أن يتطور هذا المرض لدى الأم، مما يضطرّه إلى تحريض المخاض في الأسبوع الثامن والثلاثين.

    - انخفاض معدّل السائل السلوي المحيط بالجنين، مما يجعله يشكل خطرا على صحة الطفل.

    - ضعف نمو الجنين، وخاصّةً فيما يتعلق بوزنه، فهو عامل جد هام في تنفيذ قرار تحفيز الولادة. ففي حالة بلوغ الاسبوع 38 من الحمل ووزن الجنين أقل من الطبيعي، يتوجّب على الطبيب أن يعمل على تحريض المخاض تفاديا لمشاكل قد تصيب الطفل.

    بالفيديو : تحفيز الولادة  د. سهام عنكش

     
    نشكرك سيدتي على إتمام قراءة مقال تحفيز الولادة في الأسبوع 38 ونتمنى أن يكون قد أفادك، ثم ندعوك لقراءة مقالات أخرى مفيدة مثل :
    المراجع 
    شارك المقال

    المقالات المتعلقة

    إرسال تعليق