القائمة الرئيسية

الصفحات

6 مشاكل الرضاعة عند حديثي الولادة

 مشاكل الرضاعة عند حديثي الولادة

مشاكل الرضاعة عند حديثي الولادة
مشاكل الرضاعة عند حديثي الولادة

مشاكل الرضاعة عند حديثي الولادة عديدة وليست دائمًا سهلة، وإذا كنتِ تعانين من صعوبات فأنت لست وحدك. في الواقع، وجدت دراسة أمريكية أجريت على أكثر من 500 أُم أن 92٪ من الأمهات، أبلغن عن صعوبات تتعلق بالرضاعة الطبيعية بحلول اليوم الثالث. لحسن الحظ، فإن العديد من صعوبات الرضاعة الطبيعية المبكرة يسهل التعامل معها، وفي هذا الموضوع سنتعرف على مشاكل الرضاعة عند حديثي الولادة الأكثر شيوعًا، والتي تواجهها الأمهات في الأسبوع الأول بعد الولادة.

مشاكل الرضاعة عند حديثي الولادة

المشكل الأول : الرضاعة الطبيعية مؤلمة

عادةً ما يكون الألم أثناء الرضاعة الطبيعية ناتجًا عن التهاب حلمات الثدي، خاصةً عندما ينزل الحليب في غضون يومين إلى أربعة أيام بعد الولادة. وتجد الأمهات المرضعات أن حلماتهن تتشقق أو تنزف وقد تصبح متقرّحة !

المشكل الثاني : طفلي لا يرضع بشكل صحيح

من مشاكل الرضاعة عند حديثي الولادة، أن بعضهم لا يتمكنون من الحصول على القدر الكافي من حليب الثدي. ربما لأن الأم لا تزال تحتاج للمزيد من الوقت للإعتياد على الرضاعة الطبيعية، أو لأن الرضيع وُلد قبل الأوان، أو غير مرتاح بعد الولادة الصعبة، أو لأن حلمة الثدي أصبحت مسطحة أو مقلوبة.

المشكل الثالث : ليس لدي ما يكفي من حليب الثدي

في البداية، ستجدين كمية صغيرة من حليب الثدي، لأن التغيرات الهرمونية التي تحفز إنتاج الحليب لديك تحدث ببطء، ولن تنتهي إلا في اليوم الثاني أو الرابع. لكن بما أن معدة الرضيع صغيرة في البداية ويتغذى بشكل متكرر، فهذه ليست مشكلة. خلال الأيام القليلة الأولى لا داعي للقلق، إلا إذا كان طفلك يفقد وزنًا أكبر مما كان متوقعًا وينتج عددًا قليلاً جدًا من الحفاضات المبتلة والقذرة، أو إذا ظهرت عليه علامات الجفاف.

المشكلة الرابع : ثديي ممتلئان وحدوث التحجّر

عندما ينتج جسمك الحليب، سيصبح ثدياك أكثر امتلاءً. إذا كان طفلك يتغذى جيدًا وبشكل متكرر، فإن الوضع طبيعي ولا يوجد مشاكل. ومع ذلك، يصبح ثدي بعض النساء صلب جدًا، وقد يكون مؤلم أيضًا وغير مريح، وهي حالة تسمى احتقان أو تحجّر الثدي، وهو من أبرز مشاكل الرضاعة عند حديثي الولادة. وقد تشعرين بالحرارة أيضًا في الثدي المتحجّر إلى حد ما، بسبب كل الأنشطة التي تقع بداخله. على الرغم من أنها مؤقتة فقط، وغالبًا ما تستمر من 24 إلى 48 ساعة، إلا أن الاحتقان يمكن أن يصعّب على طفلك مَسك الحلمة، حيث قد تصبح مسطحة.

المشكل الخامس : تسرب الحليب من الثدي

الثدي المتسرب شائع جدًا في الأيام الأولى للرضاعة الطبيعية، بمجرد إنتاج الحليب. وقد يتسرب من ثدي واحد عندما ترضعين طفلك أو من الآخر، أو عند الاستلقاء على الجنب أثناء النوم، أو عندما يفاجئك رؤية أو سماع شيء ما. وعادةً ما ينقطع تسرّب الحليب بعد ستة أسابيع تقريبا.

المشكل السادس : أعتقد أنني أنتج الكثير من الحليب

من مشاكل الرضاعة عند حديثي الولادة التي قد تواجهينها، أنك قد يكون لديك زيادة مؤقتة في حليب الثدي في الأسابيع الأولى، لكن سوف يعود قريبًا لطبيعته. حتى ذلك الحين، قد تشعرين بألم وصعوبة في ثدييك معظم الوقت، حتى بعد الرضاعة مباشرة، وقد يتسرب الكثير من الحليب. قد يسعل طفلك ويبكي بقوة ويتقيأ بمجرد تحريكه بعد الرضاعة، ويكون بطنه غير مريح أو براز أخضر وكريه. كل هذا يشير إلى وجود الكثير من الحليب لديك، ولكن هذه المشكلة قد تزول بمجرد أن يتكيف ثديك مع الوظيفة الجديدة.

بالفيديو : أهم 10 مشاكل يعاني منها الاطفال بعد الولادة

 
نشكرك سيدتي على إتمام قراءة مقال مشاكل الرضاعة عند حديثي الولادة ونتمنى أن يكون قد أفادك، ثم ندعوك لقراءة مقالات أخرى مفيدة مثل :
المراجع