القائمة الرئيسية

الصفحات

الدورة الشهرية بعد الولادة متى تعود ؟

 الدورة الشهرية بعد الولادة 

الدورة الشهرية بعد الولادة
الدورة الشهرية بعد الولادة

الدورة الشهرية بعد الولادة، تَمُرّين سيدتي بالعديد من التغيرات الجسدية أثناء الحمل، لدرجة أنك قد لا تهتمين كثيراً بالإستراحة التي حصلت عليها من الدورات الشهرية المنقطعة. لكن ماذا تتوقعين بعد الحمل ؟ هل ستأخذ دوراتك الشهرية من حيث توقفت أم ستواجهين تحديات جديدة ؟ تابعينا سيدتي الموضوع.

إحتمالات الدورة الشهرية بعد الولادة

النساء كثيرا ما يشتكين من حدوث تغيرات في فترة الدورة بعد الولادة. بالنسبة للنساء اللائي لا يُرضعن أطفالهن، هناك ثلاثة أمور يُحتمل أن تحدث مع فترة الحيض. إما أن تعود الدورة الشهرية إلى طبيعتها، أو تسوء أكثر أو تتحسن تدريجيا.
من المحتمل ألا تأتيك الدورة الشهرية أثناء الرضاعة الطبيعية، على الأقل ليس لبضعة أشهر. وبسبب إنتاج ثدييك للحليب، يُنتج دماغك مستويات عالية من هرمون البرولاكتين. مما يؤدي إلى عدم حدوث التبويض (عدم إنتاج المبيضان للبويضات)، ونتيجةً لذلك من المحتمل ألا تحدث لديك الدورة الشهرية بعد الولادة.

عودة الدورة الشهرية بعد الولادة إلى طبيعتها

ماذا يحدث إذا قررت سيدتي عدم إرضاع الرضيع أو توقفت عن الرضاعة ؟
- يقول الأطباء أن معظم النساء ستستأنف لديهن الدورة بعد الولادة إذا كانت طبيعية، فهي تحدث ما بين 21 و 35 يومًا. فيما يستمر النزيف من يومين إلى سبعة أيام.
- من المحتمل أن تنطبق عبارة العودة للدورة الشهرية الطبيعية، على كل ما كان يحدث قبل الحمل أيضًا. وفيما يلي مثالان :

تحديد النسل 

غالبًا ما يؤدي استخدام حبوب منع الحمل إلى تأخير الدورة الشهرية بعد الولادة، أو تقليل مدة حدوثها أو تخفيف آلامها. وإذا عادت الأُم إلى تناول هذه الحبوب بعد الحمل، فقد تكون الدورة خفيفة. وإذا لم يحدث ذلك، فمن المحتمل أن تكون دورتك الشهرية طبيعية وشديدة.

بطانة الرحم الهاجرة

إذا كنت تعانين من بطانة الرحم الهاجرة أو لديك تاريخ من دورات شهرية مؤلمة، فقد يكون لديك دورات أسهل في البداية بعد ولادة طفلك، لكن هذا التغيير عادةً ما يكون مؤقتًا فقط. قد يؤدي استمرار زيادة مستويات هرمون البروجسترون من الحمل، إلى تقليص حجم إنغراس بطانة الرحم، والنتيجة هي دورات أقل إيلاما. ومع ذلك، سيرغب طبيبك في المتابعة معك بانتظام بعد الحمل، ومن المرجح أن تعود آلام الدورة بعد الولادة.

تأثير الحمل والولادة على الدورة الشهرية

مرة أخرى، يمكن أن تسير الأمور في أي من الاتجاهين :
- تعاني بعض النساء من آلام شديدة وطويلة خلال الدورة الشهرية بعد الولادة، وقد يكون سبب هذه التغييرات التجويف الكبير للرحم، مما يؤدي إلى زيادة إفراز بطانة الرحم (بطانة الرحم المخاطية).
- لكن بالنسبة لبعض النساء الأخريات، تتحسن لديهن الدورة، وقد يحدث ذلك بعد أن يمدد الحمل والولادة الرحم ويتوسع عنق الرحم. وهذا وحده يمكن أن يحسن الدورات الشهرية المقبلة، إضافة إلى إفراز الحمل لهرمونات تعمل على تهدئة عضلات الرحم.

صعوبات الدورة الشهرية بعد الولادة 

هناك ثلاثة عوامل أخرى قد تسبب في دورات شهرية بعد الولادة أكثر صعوبة :
عيوب هيكلية، من المحتمل أن يعالج طبيبك عيوبًا مثل الأورام الحميدة والأورام الليفية تحت المخاطية بجراحة طفيفة.
العضال الغدي، يمكن لطبيبك التعامل مع سماكة الرحم من خلال جراحة طفيفة أو العلاج الهرموني.
اضطراب الغدة الدرقية سواءً كان نشاطها مفرطا أو أصابها الخمول، وقد يستخدم طبيبك مجموعة من العلاجات لهذه الحالة.

الدورة الشهرية السهلة ليست دائمًا خبر جيد

قد تعاني بعض النساء المرضعات من دورة شهرية خفيفة بعد الولادة، أو تنقطع نهائيا بسبب مضاعفات نادرة بعد الحمل :
متلازمة شيهان، تحدث هذه الحالة حينما يسبب فقدان شديد للدم أو انخفاض ضغط الدم في تلف الغدة النخامية. مما يعطل الوظيفة الطبيعية للمبيض وتتوقف الدورة الشهرية، والعلاج الهرموني هو الشائع.
متلازمة أشرمان، ويكون نتيجة إلتصاق النسيج الندبي في بطانة الرحم، وقد تتطور بعد التمدد والكشط. وقد يقوم الأطباء بإجراء التمدد والكشط بعد الإجهاض أو الولادة.

بالفيديو : متي تعود الدورة الشهرية بعد الولادة ؟

 
نشكرك سيدتي على إتمام قراءة مقال الدورة الشهرية بعد الولادة ونتمنى أن يكون قد أفادك، ثم ندعوك لقراءة مقالات أخرى مفيدة مثل :
المراجع